لا شك أن تأثير البرمجية المستخدمة في الموقع يمتد لما بعد إنشاء الموقع ليشمل تطوير الموقع وصيانته والتعديل عليه بل وحتى تأمينه ونشره، وقبل ذلك تكلفة وسرعة إنشاء الموقع لذلك ينبغي إختيار أفضل الخيارات الموجودة والتي تؤدي الغرض المرجو.
في هذا المقال سأحاول توفير بعض المعلومات المتعلقة بووردبريس والتي تسهل المقارنة بينه وبين أي نظام آخر وذكر بعض المميزات التي تدفعك لتفضيل ووردبريس على غيره من أنظمة إدارة المحتوى أو حتى تفضيله على إستخدام نظام مخصص (برمجة خاصة) لموقعك الإلكتروني.

بعض مميزات ووردبريس التي لن تجدها في البرمجة الخاصة:

1- مفتوح المصدر

الكود المصدري لووردبريس مفتوح ومجاني وهذا يعني أنه يمكن لأي شخص الإطلاع عليه وإستخدامه بصورة مجانية بل وحتى التعديل عليه وإعادة نشره، وهذه الميزة غالبا لن تجدها في حالة إخترت برمجة نظام مخصص لموقعك.
كذلك فإن هذه الميزة جعلت التطوير على ووردبريس يتم من خلال عدد كبير من المحترفين حول العالم مما يعني أنك ستحصل على برمجية صنعت على أيدي المحترفين.

2- مجتمع ضخم

يحيط بووردبريس مجتمع كبير جدا من المبرمجين والمصممين والمستخدمين فهو مستخدم تقريبا في 25% من جميع مواقع العالم وهذه نسبة كبيرة جدا وتعني حرفيا ملايين المواقع التي تستخدم ووردبريس، مما يعني أنه يسهل إيجاد محتويات تعليمية خاصة بووردبريس وكذلك الدعم الفني متوفر بصورة كبيرة.
وبالفعل فإنه يوجد وثائق قوية جدا لووردبريس ومنتديات دعم فني كلاهما متوفر بعدة لغات أضف إلى ذلك الكثير من المصادر العربية والأجنبية لتعلم ووردبريس والكثير من المجتمعات المختصة بووردبريس.

3- توفر المبرمجين المختصين بووردبريس

إذا اخترت أن تقوم بعمل برمجة خاصة لموقعك بالإستعانة بأحدى الشركات أو أحد المبرمجين المستقلين فإنك ستكون مقيدا بهذه الجهة التي قامت بتنفيذ البرمجة بنسبة كبيرة في حال أردت عمل تعديلات على الموقع أو تطويره أو حتى صيانته ولا شك أن هذا قد يعرض مشروعك للخطر ويجعلك تحت تصرف الجهة المنفذة فيما يختص بميزانية التنفيذ ناهيك عن الظروف التي قد تطرأ على هذه الجهة وتجعلها غير قابلة لتلبية طلباتك البرمجية، بعكس ما إذا إستخدمت ووردبريس فإنك حينئذ تكون حرا في الإنتقال من مبرمج إلى آخر أو من شركة لأخرى فكل المطلوب هو شخص أو جهة على دراية ببرمجة ووردبريس.

4- نظام القوالب

يعتمد ووردبريس على نظام القوالب في تصميم الموقع، فعندما تستأجر مبرمجا ليطور موقعك على ووردبريس فإنه لا يقوم بالتعديل على الأكواد البرمجية الخاصة بووردبريس بل يقوم ببرمجة قالب يتم تنصيبه في ووردبريس لإعطاء شكل الموقع المطلوب. هذه الميزة تجعل من السهل التعديل على شكل الموقع مستقبلا فقط بتغيير القالب المستخدم بدون فقد محتويات وخصائص الموقع.
أضف إلى ذلك أن هنالك الاف القوالب المتوفرة سواء كانت مجانية أو مدفوعة يمكنك إستخدامها مباشرة أو التعديل عليها وإستخدامها في موقعك.

5- نظام الإضافات

وهو نظام مشابه لنظام القوالب ويختلف عنه في أنه يستخدم لإضافة المميزات البرمجية لووردبريس مثل إحصائيات الموقع أو تأمين الموقع أو غيرهما.
هذا النظام يمكنك من إضافة المميزات التي تحتاجها بدون التعديل على أكواد ووردبريس الأساسية مما يعني سهولة كبيرة ومرونة في تطوير الموقع.
هنالك أكثر من 3100 من الإضافات المجانية لووردبريس وكذلك الكثير من الإضافات المدفوعة والتي تقدم العديد من الخصائص المطلوبة في الموقع وتغنيك عن إستئجار مطور لإضافة هذه الخصائص، فمثلا يمكنك تركيب إضافة لتحسين الموقع لمحركات البحث (سيو) أو إضافة أزرار المشاركة في الشبكات الإجتماعية أو حتى قائمة بريدية لموقعك، كل هذا بدون الإستعانة بمبرمج، مما يعني تقليل تكلفة إنشاء وتطوير الموقع.

6- تحديثات مجانية

يوفر ووردبريس تحديثات مستمرة ومجانية تحسن من أداءه وتضيف مميزات جديدة له، وتقوم بتصحيح أي أخطاء إن وجدت وتقوم بترقيع أي ثغرات أمنية يتم إكتشافها، وبالطبع لن تتحصل على مثل هذه الميزة في حالة إستخدمت نظام مخصص على الأقل بدون دفع مبلغ إضافي وحتى في هذه الحالة قد لا تضمن إستمرارية هذه التحديثات على عكس تحديثات ووردبريس.
ويجدر بالذكر أن أغلب الإضافات المجانية والمدفوعة توفر كذلك تحديثات مستمرة، وبعض القوالب كذلك توفر بعض التحديثات.

بعض ما تتميز به تحديثات ووردبريس

  • سهولة التحديث حيث يتم مباشرة من لوحة التحكم.
  • ضمان التوافقية مع الإضافات والقوالب (في حالة تم برمجتها بصورة جيدة).
  • التحديثات الأمنية تتم بصورة تلقائية بدون تدخل المستخدم.

7- سهولة الإستخدام

تتميز لوحة تحكم ووردبريس والتي تمكنك من إدارة موقعك تتميز بوضوحها وسهولة إستخدامها وقابليتها للتخصيص فيمكن للإنسان في فترة وجيزة أن يتعلم إستخدامها بل ويتقن التعامل معها، وقد ذكرنا سابقا توفر المصادر لتعلم التعامل مع ووردبريس إبتداء من المقالات المكتوبة والأدلة المصورة إنتهاء بمقاطع الفيديو التي تساعدك على إحتراف ووردبريس خطوة بخطوة.

8- صديق لمحركات البحث (SEO)

يتميز ووردبريس بالكثير من الخصائص التي تجعله متوافقا مع محركات البحث بنسبة كبيرة، فإفتراضيا يأتي ووردبريس بإعدادات للتحكم في شكل روابط الموقع وتحسين هيكلة الصور وغيرها من الأمور المهمة فيما يتعلق بتهيئة الموقع لمحركات البحث. أضف إلى ذلك توفر مجموعة من الإضافات التي تم برمجتها على أيدي خبراء في محركات البحث تزيد من قابلية ظهور موقعك بصورة جيدة في محركات البحث.

9- دعم الوسائط المتعددة

لا تنتهي إمكانيات ووردبريس عند إدارة المحتويات النصية فقط بل يوفر آلية ممتازة للتعامل مع الوسائط المتعددة مثل الصور والفيديو حيث تأتي لوحة التحكم إفتراضيا مع مكتبة لإدارة الوسائط تمكنك من رفع وتعديل الوسائط المتعددة ويمكنك تضمينها داخل محتويات الموقع، كما أن هنالك العديد من الإضافات لمزيد من التحكم في الوسائط.

10- دعم تعدد اللغات

لا يقف دعم ووردبريس لتعدد اللغات عند توفير لوحة تحكم بكل اللغات تقريبا، بل هنالك عدة إضافات تمكنك من إنشاء موقع بأكثر من لغة مع توفير إمكانية تغيير اللغة من قبل الزائر وربط بين محتويات اللغات المختلفة، ويمكنك إضافة محتويات جميع اللغات من نفس لوحة التحكم ويوفر ووردبريس آلية مرنة لترجمة النصوص الثابتة والتي تظهر في جميع اللغات.

11- عدة أنواع من المواقع

لا شك أن ووردبريس يعتبر خيارا مثاليا فيما يتعلق بمواقع إدارة المحتوى مثل مواقع الشركات والمؤسسات والمنظمات وكذلك المدونات الشخصية والمجلات ولكنه أيضا يدعم مجموعة اخرى من المواقع كالمواقع التي تتيح المزيد من التحكم في المحتوى مثل المواقع التعليمية الإلكترونية ومواقع الإعلانات المبوبة، بل ويمتد دعمه حتى لمواقع التجارة الإلكترونية وذلك عبر الإضافة المشهورة ووكوميرس WooCommerce والتي أصبحت منافسا قويا جدا لأنظمة التجارة الإلكترونية كماجنتو وأوبن كارت.

 

ليست هذه كل مميزات ووردبريس لكنها بعض ما تيسر إيراده وما يزال ووردبريس في تطور مستمر ويقدم في كل تحديث مميزات جديدة تجعله خيار مناسب للكثير من مشاريع الويب قد يكون من ضمنها مشروعك القادم ^^
إذا كان ما زال لديك تردد في إستخدام ووردبريس أو تساؤل بشأن بعض المميزات لا تتردد في طرحه عبر التعليقات، أما إذا كنت مبرمج ووردبريس فيسعدني أن تشاركني تجربتك في إستخدام ووردبريس وبعض المميزات التي أكتشفتها فيه.

 

*إخلاء مسئولية: هذا المقال قد يحتوي على بعض روابط الإحالة، مما يعني حصولنا على عمولة في حالة الشراء من خلالها.  الآراء في هذا المقال تعود لنا ولم نتلق أي عمولة لعمل تقييمات إيجابية للمنتجات.

إشترك في نشرتنا البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية

إشتراك في النشرة البريدية لمتابعة مقالاتنا الخاصة بووردبريس وتطوير الويب والعمل الحر

تم إرسال بريد إلكتروني لك لتأكيد الإشتراك، الرجاء مراجعة بريدك الإلكتروني

إغلاق القائمة